ما هو الابتكار الاجتماعي؟

يلبي الابتكار الاجتماعي الاحتياجات الاجتماعية والبيئية للعالم. وبالتالي يصبح أكثر شمولية من الأشخاص أو الشركات.
ويتطلب الابتكار الاجتماعي من الشركات والمجتمع بأكمله العمل معاً لتحقيق هدف مشترك.
وفي شركة هيتاشي، نتعاون مع شركائنا لجعل "أفضل" ما يحتاجه العالم، واقعاً حقيقياً.
ونعتقد أنه يمكن التعبير عن رؤيتنا على النحو التالي: يسعى الابتكار الاجتماعي الخاص بشركة هيتاشي لخلق عالم أفضل.



كيف يُمكننا خلق عالم أفضل؟

عندما نتعاون معًا ونُفكّر على نطاق واسع، يُمكننا تحسين جودة الحياة في جميع أنحاء العالم، وإنشاء مجتمع يتمتع بالوعي البيئي ومساعدة شُركائنا على رفع قيمة الشركة.

وعندما نقوم بذلك، فإنه يُمكننا خلق عالم أفضل ليس لهذا الجيل فحسب، ولكن للأجيال القادمة أيضًا.

يُمكن إنشاء مجتمع مستدام من خلال تحسين القيم الثلاث التالية:





القوة الدافعة لخلق عالم أفضل

يصعب التغلّب على التحديات المُعقّدة الحالية من خلال قوة شخص واحد فقط أو مؤسسة واحدة فقط.

ولذلك من المهم إجراء الإنشاء المشترك مع العديد من الشركاء لتحقيق التغيير الذي يحتاجه العالم. ولكن حتى يتسنّى إجراء تغييرات حقيقية ودائمة، فإن أعمال الابتكار الاجتماعي تمضي قُدُمًا لما هو أبعد من ذلك.

تدعم هيتاشي الجهود الرامية لخلق عالم أفضل لما يزيد على 110 أعوام . كما أننا نخلق مجتمعاً أكثر أماناً، وذكاءً من خلال دمج الخبرة الثرية في البنية التحتية الاجتماعية مع التكنولوجيا الرقمية. وتتسارع الآن وتيرة إنشائنا التعاوني مع العملاء بشكلٍ أكبر من خلال منصة لومادا "Lumada" – وهي الحلول، والخدمات، والتقنيات الرقمية المتقدمة الخاصة بشركة هيتاشي لتحويل البيانات إلى رؤى ثاقبة لتحفيز الابتكار الرقمي.