صعوداً حتى عام 2030: طريق هيتاشي إلى الاستدامة
استراتيجية إدارة هيتاشي وأهداف التنمية المستدامة في عام 2015، أعلنت الأمم المتحدة عن 17 هدفا للتنمية المستدامة "SDGs" التي يجب تحقيقها بحلول عام 2030، وتشمل تلك الأهداف القضاء على الفقر، ومكافحة عدم المساواة، والظلم، والتصدي لتغيير المناخ. كما أن أهداف التمية المستدامة ليت مجرد خطة أولية، ولكنها بمثابة خطة عمل شاملة لكل من الشركات، والحكومات، والمجتمعات تهدف إلى دعم تحقيق الازدهار المشترك لكل البشر وكوكب الأرض بأكمله. ومن المتوفع أن تقوم المؤسسات بتطوير أطر عمل طويلة المدى، بلإضافة إلى تولي مسؤولية هذه المهمة لتحقيق الاستدامة من أجل إنجاز أهداف التنمية المستمدامة وخلق عالم أفضل. رحلة الاستدامة الخاصة بشركة هيتاشي يكمن تراث هيتاشي الذي يمتد إلى 100 عام في تصميم مؤسسها ناميهي أودايرا "Namihei Odaira" على "المساهمة في المجتمع من خلال تطوير التقنيات والمنتجات الفائقة، والأصلية". ولقد كانت الشركة دائماً تتطلع إلى تحقيق هذه الرسالة من خلال تقديم المنتجات والخدمات التي تلبي تحديات المجتمع. وباختصار، هذه هي الرحلة التي قامت بها شركة هيتاشي لأكثر من قرن من الزمان. واليوم، تستمر هذه الرحلة من خلال أعمال الابتكار الاجتماعي الخاصة بشركة هيتاشي. ومن خلال الجمع بين نقاط القوة في التكنولوجيا التشغيلية "OT"، وتكنولوجيا المعلومات "IT"، وتطوير المنتجات، فإن أعمال الابتكار الاجتماعي الخاصة بالشركة قادرة تماماً على حل المشكلات التي تواجه المجتمع حالياً وتحقيق مجتمع مستدام من خلال تحسين جودة الحياة. أهداف التنمية المستدامة وشركة هيتاشي تتركز أعمال الابتكار الاجتماعي الخاصة بشركة هيتاشي على خمسة مجالات عمل، وهي: "أنظمة المعلومات والاتصالات"، "الطاقة"، "الصناعة"، "النقل"، و"الحياة الذكية". كما تم تصميم منصة لومادا لإنترنت الأشياء "Lumada IoT" الخاصة بشركة هيتاشي لخلق قيمة في نطاق أعمال الابتكار الاجتماعي الخاصة بالشركة من خلال ربط سلاسل القيمة الخاصة بالعملاء وحل المشكلات المتعلقة بالأعمال التجارية. وهذا التنوع في التركيز التشغيلي يضع الشركة في مكانة جيدة لتساهم بشكل كبير في تحقيق أهداف التنمية المستدامة. وفي السنة المالية 2017، وضعت الإدارة العليا في عين الاعتبار أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر والفرص والمخاطر التي تشكلها، حيث قامت بتحديد أهداف التنمية المستدامة الخمسة التي يمكن أن تحقق شركة هيتاشي من خلالها أكبر تأثير من خلال استراتيجية أعمالها. كما حددت شركة هيتاشي أيضاً ستة أهداف إضافية للتنمية المستدامة مرتبطة بالتزامها المؤسسي تجاه المجتمع. وسيكون لأهداف التنمية المستدامة الستة هذه تأثير على الاستدامة طويلة المدى لهيتاشي باعتبارها شركة، بحيث تشمل جميع مجالات الأعمال واستراتيجيات الإدارة الخاصة بها. وعلى الرغم من أنها ليست في وضع جيد على المدى القصير إلى المدى المتوسط للمساهمة في الأهداف الستة المتبقية من أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر من خلال أعمالها التجارية، إلا أنً شركة هيتاشي تدرك التفاعل والترابط بين جميع أهداف التنمية المستدامة، ولا تزال ملتزمة بتحقيق جميع الأهداف السبعة عشر بشكل مباشر وغير مباشر على حدٍ سواء.