التحدي

التغلب على ظروف العمل القاسية مع ضمان جودة الأداء

العمل بشكل موثوق في ظل الظروف البيئية القاسية

تتمثل التحديات الرئيسية التي واجهت شركتي Gulf Earth Moving وهيتاشي في موقع الميناء الجديد في قطر في الموقع المختلف، والظروف الجيولوجية غير العادية، وظروف الطقس القاسية.

ونظرًا للمساحة الضخمة للموقع، فكان الطريق الوحيد للتغلب على تلك التحديات هو التعامل معها في مراحل، عن طريق إعداد خطوات رئيسية يلزم إنجازها للنجاح في إكمال هذا المشروع.

كان موقع مشروع الميناء الجديد كبيرًا للغاية، وقد حددت لنا لجنة إدارة مشروع الميناء الجديد عدة خطوات رئيسية محددة يلزم تحقيقها، وهذا هو الجزء الأكثر صعوبة في هذه المهمة


تون دي كرون،
مدير المشروع،
شركة Gulf Earth Moving ذ.م.م (GEM)

في بادئ الأمر، يلزم تفكيك الحفارات وشحنها ثمّ إعادة تجميعها، مع تنفيذ كل ذلك في غضون أسبوعين من وصول الحمولة.

كان التحدي هو أن نقوم بنقل تلك الآلة. بعد أن أرسلناها من اليابان إلى ميناء الدوحة، كان علينا أن نستخدم أكثر من عشرة مقطورات لنقلها إلى الموقع، ثم قضاء أسبوعين في تجميع آلتين اثنتين، وكان هذا هو التحدي الذي يواجهنا.


هاديفومي ساماشيما،
الرئيس، شركة هيتاشي
للآلات الإنشائية الشرق الأوسط م.م.ح.

مجرد تشغيل الآلات، كانت الظروف المحيطة المتمثلة في مواعيد التسليم الضيقة، وما تتطلبه الظروف من تواصل للعمل خلال 24 ساعة في اليوم ولمدة 7 أيام في الأسبوع، ودرجات الحرارة المرتفعة، والحاجة إلى حفر مزيج من الرمال الناعمة والأحجار الصلبة، تتطلب استخدام معدّات متعددة الاستخدامات وذات كفاءة وفعالية عالية.

المواد التي نحفرها هنا هي الرمال والأحجار الصلبة جدًا، ولحفر تلك المواد الصلبة، كنا نستخدم القوّة الشديدة التي تتميز بها معدات هيتاشي لكسر تلك الصخور العملاقة.


كون أدرينسين،
الموقع،
شركة Gulf Earth Moving ذ.م.م (GEM)

وكذلك، كانت الظروف المناخية القاسية تمثل تحديًا كبيرًا بسبب ارتفاع مستويات الحرارة والرطوبة في المنطقة. وكان من المهم الإبقاء على الآلات في حالة تشغيل وحماية العمال في هذا المناخ غير الرحيم.

المناخ أحد أكثر التحديات الصعبة في منطقة الشرق الأوسط، ولا سيما في فصل الصيف. ولا شك أن درجات الحرارة ونسبة الرطوبة والعمل في مناطق مفتوحة معرضة لأشعة الشمس المباشرة يمثل تحديًا كبيرًا.


م. رمزي طعم الله،
نائب المدير العام،
قسم دعم المنتجات،
شركة هيتاشي للآلات الإنشائية الشرق الأوسط م.م.ح.

ولكن كانت المهمة الأصعب هي الحفاظ على بنية الآلات وضمان السلاسة في العمل في الموقع بالرغم من كل ظروف العمل القاسية. صيانة الحفّارات أيضًا تتطلب الحصول على مساعدة من الوكلاء ذوي الثقة لإجراء عمليات الإصلاح الفعّالة واستبدال قطع الغيار عند الحاجة إلى ذلك.

ايمكنني القول أن المهمة الأصعب التي واجهتنا هي صيانة بنية المعدات والحفاظ عليها في حالة سليمة في موقع المهمة، وذلك لأنها تعمل في ظل ظروف مناخية قاسية في تلك المنطقة. إنَ منتجاتنا موثوقة تمامًا. ونريدها أن تعمل في الموقع خلال 24 ساعة في اليوم ولمدة 7 أيام في الأسبوع.


هاين فان بكرجم،
المدير العام،
قسم المبيعات والتسويق،
شركة هيتاشي للآلات الإنشائية الشرق الأوسط م.م.ح.